أفضل 8 نصائح لتجعلك محترفاً في استخدام كاميرا الهاتف

أفضل 8 نصائح لتجعلك محترفاً في استخدام كاميرا الهاتف
    الهواتف الذكية هي أكثر الأجهزة استخداما في عصرنا الحالي بسبب سهولة استخدامها وتوفر العديد من الأدوات بداخلها، ومع التطور الهائل في الهواتف تصبح الكاميرا هي من أهم مميزات الهاتف لتنتقل من مجرد كاميرا لا تصلح لالتقاط الصور الشخصية إلي مستوي قد يفوق كاميرات التصوير.
    قد لا يدرك الكثيرين قوة الهواتف المحمولة اليوم ولكن الكم الهائل من المميزات التي تتزايد يوم بعد يوم في هذه الهواتف قد يفوق توقعاتك.

    فيما يلي بعض اللقطات المأخوذة من جهاز Xiaomi MI A1 وتم التعديل على البعض منها بواسطة تطبيق او برنامج Snapseed.
    بعض اللقطات المأخوذة من جهاز Xiaomi MI A1 وتم التعديل على البعض منها بواسطة برنامج Snapseed.
    اللقطات المأخوذة من جهاز Xiaomi MI A1 وتم التعديل على البعض منها بواسطة برنامج Snapseed.

    للأسف لا يوجد برامج سحرية تجعل الصور التي تلتقطها غاية في الجمال ولكن هناك بعض النصائح التي ستحسن من طريقة التقاطك للصور.

    فيما يلي أفضل 8 نصائح لتجعلك محترفاً في استخدام كاميرا الهاتف


    1- تعديل الإعدادات الافتراضية:

    تعتبر الهواتف الذكية أفضل من أي وقت مضى عندما يتعلق الأمر باختيار الإعدادات تلقائيًا، لكنها لا تعمل دائمًا بشكل صحيح. التصوير في الظروف الصعبة، خاصة في الأماكن المغلقة وفي الأيام الملبدة بالغيوم، تفقد الصور جودتها، حتى باستخدام أفضل الكاميرات في السوق.
    تسمح لك العديد من كاميرات الهواتف الذكية بضبط توازن اللون الأبيض وما يسمى بالــ (exposure) حسبما تريد.
    إذا كان هاتفك لا يدعم هذه الخاصية في تطبيق الكاميرا الأساسي يجب عليك تحميل برنامج (FV-5 Camera) رابط التحميل
    فهو من أهم برامج التصوير حيث يتيح لك تعديل الإعدادات الاوتوماتيكية للكاميرا يدوياً مثل اعدادات فتحة العدسة وتوازن اللون الأبيض وما يسمى بالـ(ISO) وتشغيل ميزة الـ(HDR) والعديد من الإعدادات الأخرى.

    ميزة الـ(HDR) يحسن كثيرا من تفاصيل الصورة في الظل الصور تم التقاطها باستخدام Samsung Galaxy S5
    ميزة الـ(HDR) يحسن كثيرا من تفاصيل الصورة في الظل
    الصور تم التقاطها باستخدام Samsung Galaxy S5

    2- حمل الهاتف بثبات:

    تتمثل إحدى الطرق الرئيسية لتقليل الـ(Blur) في معرفة كيفية حمل كاميرا الهاتف الذكي بطريقة مستقرة. إن حمل الهاتف وذراعيك ممدودة أو بعيدة عن جسمك يمكن أن يقلل من ثباتك عند التصوير. يمكن أن يوفر تحريك المرفقين إلى جانبي جسمك بعض الثبات الإضافي عند الحاجة، كما يمكن أن يتم وضع الهاتف الذكي على سطح مستقر وثابت.
    إذا كنت تريد استقرارًا مثالياً، فمن المستحسن استخدام ترايبود ((Tripod .من المحتمل أنك ستبدو سخيفاً بعض الشيء لتخرج في الشوارع حاملاً ترايبود ((Tripod ، لكننا رأينا وإلتقطنا بعض اللقطات الرائعة بواسطة الترايبود ((Tripod. تعتبر الحاملات الثلاثية مفيدة بشكل خاص إذا كانت كاميرا هاتفك الذكي لا تتضمن تثبيت الصورة الضوئية stabilization (OIS) ، أو إذا كان هناك وضع يدوي يدعم (long-exposure photography).

    3- لا تقم بتكبير الصورة قبل التقاطها أبداً:

    لا يتيح لك التكبير / التصغير قبل التقاط الصورة إعادة تكبير الصورة بل في الحقيقة: إنك تفقد الجودة بشكل كبير دون ان يمكنك الحصول على الصورة كاملة إذا كانت الصورة غير دقيقة. نعم، ستظهر الصورة كأنها تم التقاطها من مسافة أقرب مما كانت عليه، ولكن يمكنك بسهولة التقاط الصورة دون التكبير أولاً، ثم قصها بعد ذلك. يوفر التقاط الصورة دون التكبير القدرة على تغيير رأيك لاحقًا.
    لا تقم بتكبير الصورة قبل التقاطها أبداً

    إذا كان لديك هاتف يتضمن تقريبًا بصريًا 2x ، فمن الأفضل استخدام إما 1 × أو 2x ، لأن هذا سيعطيك الجودة الكاملة للكاميرات ذات الزاوية الواسعةwide-angle) ) وكاميرات التكبير.

    4- خذ لقطات متعددة

    يوجد الكثير من مساحة التخزين على هاتفك الذكي، لذلك لكل صورة تريدها ان تكون مثالية، يستحق التقاط عدة صور في تتابع سريع. عند تصوير اشياء ديناميكية أو سريعة الحركة - مثل الأشخاص، والحيوانات الأليفة، والسيارات، إلخ - فإن التقاط صور متعددة يتيح لك اختيار أفضل اللقطات لاحقاً، دون القلق بشأن الحصول على تلك الصورة المثالية في اللقطة الأولى.
    والأفضل من ذلك، أن العديد من الهواتف الذكية تقدم ميزات رائعة للتصوير الفوتوغرافي. يقوم بعضها بجمع سلسلة من اللقطات في "صورة" واحدة وتسمح لك بتعيين أي صورة من المجموعة هي أفضل لقطة. وأيضاً تقوم بعض الهواتف بتحليل الصور لك واختيار اللقطة التي تعتقد أنها الأفضل، وغالبًا ما تبحث فيما إذا كان الجميع يبتسم، أو ما إذا كان التركيز ((Focus على الأشخاص.

    5- اهتم بالإضاءة

    إذا كنت تريد أن تكون جادًا بشأن تصوير الهواتف الذكية، فمن المهم أن تكون صورك مضاءة جيدًا. لا تكون أجهزة الاستشعار الصغيرة الموجودة عادة في الهواتف ذات فائدة عندما تكون الإضاءة رديئة، لذلك من الأفضل دائمًا ضمان إضاءة الأجسام الظاهرة في الصورة بشكل جيد عند التقاط صورة. إذا تمكنت من التقاط صورة عند ISO 200 أو أقل، فسترى وضوح أكبر في الصورة النهائية، وستبدو الصور أكثر وضوحًا وإثارة للإعجاب.
    إحدى الطرق لتحقيق إضاءة أفضل لصورك الذكية هي الحصول على أضواء اصطناعية قوية، ولكن هذا ربما لا يكون متوفراً لمعظم الأشخاص. كما أن الفلاش ليس بهذه الروعة، بحيث يمكنك استبعاد ذلك أيضًا. هذا يترك الضوء الطبيعي كأفضل مصدر، وهناك بعض النصائح للحصول على أفضل اللقطات في الإضاءة لديك.
    كما هو الحال عند التصوير باستخدام أي كاميرا، من الأفضل أن تكون الشمس وراء عدسة الكاميرا، مع تسليط الضوء على ما تريد تصويره. إن توجيه الكاميرا أمام الشمس سوف يسبب الكثير من الظلال وفقدان التباين، لذلك حاول ألا تفعل ذلك إلا إذا كنت تريد تأثيرًا فنيًا.
    التصوير في الظروف الملبدة بالغيوم يمثل تحديًا لكاميرات الهاتف ذات النطاق الديناميكي المحدود (dynamic range) لذلك تجنب التقاط الصور إذا لم يكن يوماً مشمساً.


    توجيه الكاميرا أمام الشمس يمكن أن يخلق مظهرًا فنيًا، ولكنه قد يخلق الكثير من الظلال وضعف في الرؤية.
    تم التصوير بواسطة Samsung Galaxy S8 +

    6- التعديل
    المرحلة الأخيرة من اللغز التي غالباً ما توقف صورة تم التقاطها بواسطة هاتف ذكي من أن تبدو رائعة حقًا هي مرحلة التعديل. لقد تم التقاط جميع التفاصيل والمعلومات الضرورية في الصورة، لكنها قد لا تبدو حيوية كما كنت في الماضي.
    من السهل إصلاح ذلك: قم بتعديل الصورة في برنامج تحرير على جهاز الكمبيوتر الخاص بك، مثل Lightroom ، أو حتى استخدام تطبيق على الجهاز نفسه مثل (Snapseed) وابدأ في الإبداع. بعد الضغط على القليل من الأزرار ووضع علامة في بعض المربعات، قد تفاجئك النتائج أنت وأصدقائك.

    7- قم بتنزيل تطبيق كاميرا Google

    هذه النصيحة حصرية لأصحاب الهواتف الذكية التي تعمل بنظام Android. الفكرة هنا هي أن هواتف Pixel الذكية من Google تحتوي على كاميرات جيدة للغاية، ويعود جزء من ذلك إلى المعالجة الممتازة وتطبيق HDR منGoogle بمعنى آخر، ما يجعل كاميرات Pixel جيدة جدًا هي البرامج ، وليس الأجهزة، وإذا وضعت البرنامج نفسه على هواتف ذكية أخرى، فقد تلاحظ تحسناً في جودة الصورة.
    في بعض الهواتف، شاهد المستخدمون تحسينات في جودة الصورة باستخدام تطبيق Google Camera بدلاً من تطبيق الكاميرا الأساسي، خاصةً النطاق الديناميكي dynamic range وHDR والأداء السريع. لن يحول التطبيق كاميرا سيئة بطريقة سحرية ويجعلها جيدة مثل البكسل؛ ولكن سيقوم بتحسينها بعض الشيء في حدود المتاح من إمكانيات الكاميرا.
    يعد تنزيل Google Camera وتثبيته أمرًا سهلاً فقط قم بتحميله من هذا الرابط تحميل أخر إصدار من Google Camera.
    لاحظ أن الإصدار الأحدث قد لا يعمل إذا كان إصدار Android الخاص بك قديم بعض الشيء.

    8- معرفة متى يجب استخدام وضع الــ Portrait

    النصيحة الأخيرة تتعلق بأنماط الصورة، والتي تصبحت أكثر شيوعًا بشكل متزايد في الاعوام الماضية. يحاول وضع Portrait إخفاء الخلفية عن طريق جعل الخلفية ضبابية. لكن قد لا يكون اكتشاف الحافة مثالياً دائماً، لذلك توجد أوقات تلتقط فيها صورة وتكون غير واضحة.
    صورة لوضع Portrait تم التقاطها باستخدامGoogle Pixel 2 XL
    صورة لوضع Portrait تم التقاطها باستخدامGoogle Pixel 2 XL
    صورة لوضع Portrait تم التقاطها باستخدامGoogle Pixel 2 XL

    طوال تجربتنا مع مجموعة واسعة من الهواتف، عندما لا يكون هناك تمييز واضح بين الجزء الأمامي والخلفية التي ترغب في إخفائها غالبًا ما تُترك لك صورة أسوأ مما لو لم تستخدم وضع Portrait. تواجه بعض الكاميرات صراعًا إذا كان الشيء الذي تريد تصويره قريبًا جدًا، أو إذا لم تكن الإضاءة جيدة جدًا. التزم بالظروف المثالية للحصول على أفضل النتائج.


    التدوينة من طرف : عبد الرحمن عاطف
    Islam Khalid
    @مرسلة بواسطة
    مدون تقني ومصمم جرافيك اعمل من خلال الانترنت كعمل حر التدوين هو احد الهويات التي احبها جدا واتمني ان اقدم من خلال مدوناتي وقنواتي علي الانترنت كل علم نافع لينتفع به الناس

    إرسال تعليق

    Mohon Aktifkan Javascript!Enable JavaScript